الواجهة الرئيسية I منتديات خزامى نجد I  إتصل بنا
 
 
دواوين الشعراء
القصيدة
قصيدة أمــل ... فـي محـراب الملل للشاعرة ريم الذيب
 

تابع جديدي سجل زواري إهداء القصيدة رشح قصيدتي فهرس ديواني




كُنت قد قُلت أن ( الملل ) آفه تصيب المرء ..
لكن قد تكون آفه منتجه أحياناً ..


اعتقد اني اشعر بالملل ..
فأنا في كل شعور كهذا اتناول القلم
عل مداده يرسم لي حدود الأمل !!

"
"

قد يصل العاشق أحيانا إلى نقطة اللاعوده
فيكون القرار !!
ليس بأختياره
قد تكون ظروف تحكمه
وقد يكون اثبات شيء ما للآخر
ألا ان بعده يكون الانهيار
فيكون الفراق هو آخر الحلول

"
"

هناك ذكريات مازالت تمزقني
خطواتي نحوها تحطم ضميري
بيوت .. وأحلام شيدتها
باقية في نفسي وقلبي
تنهدات مضت ...
ما تزال تحيا بين خفقات ذلك النابض
بين جوارحي والوجدان
اقلب صفحات حياتي
وأقرأ السطور سطراً تلو الآخر
ليكون دمعي أول من يقرأ معي
فأتذكر كم هي رحيمة نعمة النسيان

"
"

حقاً كيف لنا أن ندّعي الأمل
وليس من حقنا أصلاً أن نطالب به
فكيف نطالب بمواطنه
وقد أضعنا نحن الوطن ؟!

"
"

البحـر غـدار !!
عبارة سمعناها كثيرا ورددها الكثير عبر الازمنه
وآمنّا بها ..
الا ان من يعاصر البحر عن قرب
يكتشف عكس ذلك ..
نعم فهو صديق مختلف ..
وافي لا يغيّره قول أو موقف
يسمعك بدون مقاطعه حين تحتاج من يسمعك
كتوم على اسرار بوحك وهمس معاناتك وشجنك
لتفهم البحر لا بد ان تعاشره وتكون قربه
تسمع حديث أمواجه وما تهمس به للصخر حين ترتطم به
" ارمي همك بين ثنايا أمواجي وسأحفظه لك "
هكذا هو حديثه عند تلاطم أمواجه بصخر الشطآن

"
"

في الانتظار مايسمى بالعذاب اللذيذ
لأننا نعيشه
ونحن يحدونا الأمل في عودتهم
لذا نستمتع بآلامه رغم عذابه
وها أنا اشعل الشموع
في محراب الأمل بالرجوع
ومازال الانتظار يمارس علي ابشع طقوسه

"
"

قد انتظر كثيرا في ظل هذا الوعد
يمر الشتاء ويخلفه صيف
ويدور الزمن ليعاود الشتاء
ومازلت انتظر ... !!
اما لهذا الأنتظار من نهايه ؟
الا زال يذكر ذلك الوعد ؟!!
نسي الزمان نفسه فكره الحراك
وفقدت كل أمل لي في أن أراك
لأظل انا وقلمي والوعد

"
"

ايها الحزن
ها أنا ياصديقي قد اعتدت عليك
لم تعد تشقيني .. أم انه لم يعد يهمني عذابي
قد مللت منك رغم حبك الشديد لي !
الا اني لم اعد اطيق هيمنتك على حياتي
انظر إلي علّ الشفقة تعرف طريقها إلى قلبك
وعّلي التمس منك الرحمة
فا إلى متى انت عدوي
يا صديقي .. ؟!

"
"

قال ...
لست كاالرجال
فأنا أن اردت شيئاً أخذته
والبرهان
قلبك الطاهر سلبته
قالت ...
وأنا لست كاالنساء
قد يكون قلبي لعبة بين يديك
ولكن بعد غدرك
يسعدني ان اخبرك
ان قلبي من جسدي
قد بترته

"
"

قريبان
رغم تصاعد الأنين
بعيدان
وكيف جمعنا قدرين ؟
كيف التقينا ؟
ولماذا عشقنا ؟
ونحن نقيضين !!

"
"

في لحظة ملل كنت اكتب نفسي
وأحاول انا ورفيقي القلم رسم خطوط الأمل
على ان تكون بلا نهايه ..
الا ان القلم مني ضجر : توقفي عن هذا العبث
إذاً سنعود لنقطة البدايه
فأنا اشعر حقا بالملل !!

.
.
.

نشرت بتاريخ 11-03-2007


 


Powered by Dawaween V 1.03
تصميم - برمجة

تصميم : الرّاسم لخدمات التصميم برمجة : أبعاد الإنترنت للتطوير