الواجهة الرئيسية I منتديات خزامى نجد I  إتصل بنا
 
 
دواوين الشعراء
القصيدة
قصيدة ... الأسطـــوره ... للشاعرة ريم الذيب
 

تابع جديدي سجل زواري إهداء القصيدة رشح قصيدتي فهرس ديواني




حينما تختلط عليك الأمور لن تجد منفذاً يمكنك الوصول منه إلى فك التشابك
فلا بعض ولا كل الكلام يستطيع اللسان نطقه !!
فتعجز عن كل الحلول إلا الوقوف أمام نفسك والإصغاء إليها



بين أبطال الحكايا كانت هي الأسطورة
جيوش الحب بأمرها تُقتل ..
وآلاف من جنود الشوق إليها تُرسل ..
كان العشق قصراً وهي فيه صاحبة الجلاله
فرسان تُهزم ..
وفرسان لأجل عينيها تموت ببساله
مهلاً لم تنتهي بعد هذه الحكايه .. !!
ببساطه نبدأ من النهايه ..
فارس من بين الصفوف
يبحث عن قلب الأميره
هذا القلب الذي أعيى الكثير ..
وأصبح له بين العاشقين سيره
ولكن هيهات فقد اقفلته الصغيره
بقيود حديد واغلال وفيره
وأعلنت في أرض الحب القرار
لا حب ... لا عشق
ولا ألم وغيره ونار !!
صعب الأمر عليه ..
لكن كان قد اعتزم الربح ومنّى نفسه بالانتصار

"
"

كيف السبيل لدخول هذا القلب
وهذه الأنثى قد أضاعت مفتاحه .. ؟
هل من طريقٍ إليه
وهذه المتوحشة لا تغريها التفاحه.. ؟
لن أعود الا بقلبها
وأن حاربت الجموع وحدي وبارزت الحشود
فأنا لم أهزم يوماً
ولن تعيقني هذه القيود ..
وعلى يداي ستكون نهاية الأسطورة !!
مازال يمنّي نفسه فارس المدينه
بالفوز بقلب الأميره

"
"
حاول الدخول ..
وصارع من أجل فك القيد واجتياز السور
جاهد لأحتلال قلعتها الحصينه
لكن الفارس استعصى عليه العبور
وبإنكسار ..
أعلن الفارس الهزيمه
متعذراً بحب هذه الصغيره
وخوفه من جرح قلبها باحتلاله المغرور
غادر المدينه ..
نار في فؤاده وفي عينيه جمر
يرقب تلك الشرفه وذلك القصر
وقفت الأنثى الحزينه تنادي فارسها بصمت
وبدموع حبيسه تناجي قلبها المهجور
وبكبرياء جريح اعترفت الأميره
فارسي المجنون
هزمتك بيسر وسهوله
فقد وعدت نفسي ..
أن لا حب ... لا عشق
ولا قلب مغدور
لكن لن أنساك أبداً ماحييت
وستبقى الأسطوره
أميرة القلعة أنا
وهو فارسي ومدينتي المسحوره

.
.
.


نشرت بتاريخ 11-03-2007


 


Powered by Dawaween V 1.03
تصميم - برمجة

تصميم : الرّاسم لخدمات التصميم برمجة : أبعاد الإنترنت للتطوير